zobrgamed

كل ما يتعلق بالسكس
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 نجاة الجزء الاول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات: 34
تاريخ التسجيل: 30/03/2011

مُساهمةموضوع: نجاة الجزء الاول   الأربعاء مارس 30, 2011 7:43 pm

اسمي علاء من بغداد اسكن في منطقة شعبية في وسط العاصمة واشتغل مع عمي في معمل لصناعة الاحذية وهو قريب من مدرستي وهذا المعمل في وسط حي شعبي فيه الكثير من بيوت الدعارة واسم المنطقة العمار وفيه كثير من الفتيات وهناك عدة مواقف وعلاقات اقمتها مع عدة فتيات هذا الحي وسابدئها بنجاة اول من مارست الجنس معها
كنا عصر كل يوم نلتقي انا وعدة اصدقاء في راس الزقاق وكان في هذا الزقاق عدة فتيات وكل واحدة منهن لها علاقة مع احد الاصدقاء لاني كنت على علاقة بفتاة جارة لي
وفي احد الايام انتقل بيت من هذا الزقاق الى بيت آخر في نفس الزقاق
وطلبوا منا المساعده في نقل الاثاث

كنا سعداء لطلبهم لان كل شباب سيلقي بفتاته
وكانت هناك فتاة اسمها نجاة سمراء صدرها متوسط ذات خصر وممتلئة من الاسفل ولها طيزكبير ممتلى ومدور تكبرني بالسن عام وكان عمري 15 سنة
وكانت دائما تنظر لي وتبتسم وتحاول الكلام معي وتاتي لتاخذ مااحمل من اغراض وكانت كل مااعطيها مااحمل تلتصق بي وتحاول ان تظهر مفاتن جسدهاوانا كنت في غاية الارتباك وكان احد اصدقائي لاحظ ذلك فقال لي مال نجاة معك فقلت له ماحصل فقال لي انها فتاة تحب الجنس ولها علاقات كثيرة بشبان وهو ايضا اقام معها علاقة بالسابق وانه مارس الجنس معها كثيرا من الطيز وبدء يكلمني على ما حصل بينهما
وقال لي انها قد وضعتك في دماغها وانها لن تهدء الى ان تمارس معك الجنس فقلت له كيف امارس معها اخاف ان فعلت شيئ ربما لاتقبل وتصيح والباقين ياخذوا بالهم منا فقال لي انظر ماذا سافعل بها لاتخف
فرجعنا سويا نحمل الاغراض فسبقني اليها على السلم وكان لايوجد احد في هذه اللحظات فحضنها وبدء بتقبيلها وهي تدفعه وتقول له لا
انا لااحبك فعندما راتني ابتسمت فقالت انا احب علاء ولا احبك انت فبدئت تكلمني وتحاول ان تفسر ما فعل معها صديقي
فابتسمت لها وقلت لها ربما انه يحبك الى الان فقالت لا اننا تفارقنا من زمان وانها لاتحبه وهي تميل لي لانها اعجبت بي لاني وسيم وهادئ
فقلت لها انا على علاقة بفتاة واني احبها كثيرا
فقالت منذ متى وانت على علاقة بهذه الفتاة فقلت لها منذ زمن
فقالت هل هي احلى مني
فقلت نعم
فقالت جرب معي فانك لاتخسر شئ
فاجبتها بخجل لنجرب
فقبلتني على خدي وذهبت وهي تضحك
فارتبكت جدا من فعلها
فقلت لصديقي ما حصل بيننا فضحك وقال ماذا قلت لك انها لاتتركك الا ان تمارس معك فقلت له انني لم امارس الجنس في حياتي مع أي فتاة فقال لي حاول ان تنيكها بسرعة لانها هوائية ربما تقيم علاقة يشاي آخر ولن تستطيع ان تفعل شئ بعدها

حملت الاغراض وذهبت لاعطيها لها فمدت يدها لتحمل مني الاغراض فقبلتها على خدها فأبتسمت وقالت قبلني من فمي فقبلتها
قالت تعال معي لنصعد فوق السطح لان الجميع منشغل بنقل الاغراض
قالت لي اصعد انت اولا وانا سالحق بك
صعدت الى السطح وتبعتني بعد لحظات
سحبتني من يدي وادخلتني في غرفة في السطح واغلقت الباب
وحضنتني وبدئت بتقبيلي من الشفاه وتلتصق بي وانا قمت بتقبيلها وحضنها فوضعت يدي على صدرها وقالت صدري يحكني فانا لااقدر ان استحمل اكثر من ذلك فقمت بعصر صدرها وانا اقبلها فكانت تصدر اصوات أي حبيبي انا احبك اووف اههههه ااااي بعد اقوى
اكثر وهي تحك جسدها بجسدي فاخرجت صدرها لي وقالت مص صدري حبيبي فقمت بمص صدرها وهي تلتوي من النشوة وانا امص صدرها مثل المجنون
فوضعت يدها على عيري من فوق البنطلون وتفرك به وتقول اه حبيبي عيرك واقف وكبير اريد ان اراه فدفعتني عنها وبدئت بفتح سحاب البنطلون ولم اتكلم باي شئ فاخرجته وبدئت بفركه وتقول لي عيرك كبير وحار لم اتصور ان عيرك كبير وبهذا الحجم فانزلت راسها فقبلته من كل جوانبه وتنظر لي وتبتسم وانا ابتسم لها فقالت سوف انسيك الدنيا ولن تتركني ابدا
فبدئت بمصه وتدخله وتخرجه بفمها وتتاوه فسحبت يدي ووضعتها على صدرها فكانت حلماتها واقفة وكبيرة فانا لم اتمالك نفسي فقذفت في فمها كمية كبيرة جدا من المني فغصت بها وبدئت بالسعال كثيرا فقالت لماذا لم تخبرني انك سوف تقذف
فقلت لها لم اسيطر على نفسي
فقالت لي
انها ستريني اشياء لم اراها في حياتي
فاكملت على ما بقى من قذفتي وبلعته وانا عيري مازال واقف
فوقفت ورفعت ثوبها وقالت هل تريد ان ترى كسي فانزلت لباسها وبان كسها كان منفوخ وبه قليل من الشعر ها هل هوحلو
قلت نعم حلوجميل جدا فهذه اول مرة ارى فيها كس فتاة
قالت اريدك ان تلحس كسي هل لحست كس صديقتك من قبل
هل كسها احلى ام كسي
قلت لها لم اجرب اللحس من قبل ولم الحس كس صديقتي
قالت الم تنيكها من قبل
قلت لا
قالت الم تعمل معها شئ
قلت فقط البوس والتفريك وملاصقة جسدي بجسدها
فسحبتني من رأسي ووضعته على كسها وقالت الحس كسي وريحني
فوضعت لساني على كسها وبدئت الحس لها فقامت بتعليمي اين اضع لساني وكيف الحس لها ففعلت ماطلبت مني فوضت بظرها بين شفتي ولساني على راسه وكان بظرها كبيراوحار ولونه احمر غامق
ومن شدة شهوتها قامت بسحبي من شعري بقوة وتقول ااي حبي اااخ امممممم اكثر حبيبي
اموت عليك تسوة الدنيا كلها فارتعشت رعشة قوية وضغط على راسي بسيقانها بقوة وجسمها تقلص فاحسست بها كأنها تبول بفمي من كثرة قذفها وبعدها سحبتني واو قفتني وحضنتني بقوة الى جسدها ووضعت عيري بين سيقانها وضغطت عليه بقوة
قالت لي انا عمري ما قذفت بهذه الكمية من كسي احس ان ماء كسي كله خرج مني
ها مارأيك حبيبي هل انت سعيد بذلك
قلت لها كثيرا عمري ماشعرت بهذا الشعور ابدا
فحضنتني وبدئت بتقبيلي بعنف وسحبت يدي ووضعتها على طيزها
فبدئت باللعب والضغط بطيزها فقالت ادخل اصبعك بطيزي
فادخلت اصبعي فكان مبتلا كثيرا فدخل بسهولة
عندها شعرت بالهيجان جدا فادرتها الى الحائط بدون ان اتكلم
فاردت ان اضع عيري في طيزها
فقالت لا لا تستعجل انك قبل قليل قذفت ارتاح قليلا لاني اريد ان امص عيرك اولا
فقلت لها لااقدر ان اتحمل اكثر من ذلك
فمسكت عيري بيدها وبئت بفركه على كسها وفتحت طيزها
وهي تغنج اوووف اااه
فوضعت راس عيري على فتحت شرجها وتتمايل وتفرك طيزها بي
فارجعت طيزها على عيري وتقول ادفع فوتة حيل عفية بعد ما اتحمل
فادخلته كله وبقوة فتالمت وقالت ااخ وجعني مو هيج على كيفك
فبدئت ادخله واخرجه بقوة غير مبالي بها وهي تعصر بطيزها وتصيح بصوت مشجون اااوي ااااخ ااااخ
فقالت احضني واعصر صدري بيدك فحضنتها ووضعت كفي على صدرها اعصرهما وهي مستمتعة جدا وتحرك طيزها بقوة في حضني
وتقول ها اني احلة لو صاحبتك
قلت انتي احلى بنت في الدنيا
قالت انا احبك لااريدك ان تتركني وتذهب الى غيري
قلت لا اتركك ابدا فسحبت ويدي ووضعتها على كسها وتقول العب بالعناوة العب العب اكثر اوووي اييييي اخخخ اههه
فصحت سوف اقذف سوف اقذف
فصاحت بي ادفعه اكثر اكثر ادخله كله للاخر بطيزي وانا اسرع اكثر واكثر الى ان قذفت بداخلها كل حمولتي
واردت ان اخرج عيري من طيزها فقالت لا انتظر احضني بقوة واضغط بيدك على صدري فحضنتها بقوة
كلما اردت اخراجه منعتني وهي تحرك طيزها وترتعش الى ان قذفت
فانسحبت من تحتي وحضنتني بقوة تقبل وجهي وتشمني وتقول حبيبي انت ممتع وقوي وتقول انك لم تمارس مع أي فتاة من قبل
حلفت لها انها اول مرة امارس بها فقالت لااقتنع بهذا الكلام انك حريف وتعرف كيف تهيج الفتاة
فنزلت على عيري تقبله وتلحسه وتبلع ما بقى من المني
فقالت ما له لاينام عملت معي مرتين بدون استراحة ومازال واقف
انك سوف تتعبني مالك لاتشبع
فقلت الامر ليس بيدي ان الامر له هو
فضحكت وقالت سوف اعلمك اشياء كثيرة بالجنس
فقلت انا بين يدك اعملي بي أي شئ تريديه
قالت الايوجد لديك مكان نقدر ان نمارس به
قلت نعم يوجد
فقالت اين قلت يوجد عند عمي مكتب
فقالت اين
قالت قريب من هنا انه في شارع الرشيد
قالت وعمك
قالت عمي ياتي فقط العصر والمكان يكون فارغ صباحا
قالت غدا صباحا عندي مدرسة
ولكن بعد غد سوف تكون مدرستي في مكتب عمك
قلت انا لااقدر ان استحمل لبعد غد
قالت لاعليك غدا ساجعلك تنيكني
قلت كيف قالت لاعليك ساتدبر الامر
قلت كيف
قالت بيت ام خالد جيراننا دائما فارغ
قلت ومن اين ستحصلين على المفتاح
قالت لا ساكلم بنتهم نادية وستدخلنا الى البيت
قلت وهي لن تقول شيئ
قالت لا انها صديقتي وسري وسرها واحد
فقالت سوف انزل انا اولا وبعد قليل انزل انت

فنزلت خائف ان يراني احد فوجدتها تكلم فتاة وينظرون لي ويضحكون
فانا خجلت جدا واسرعت بالخروج
فصاحت بي علاء تعال اعطيني قبلت الوداع
فحضنتني بقوة ومصت شفتي وصديقتها تنظر لنا وتبتسم
وفي اليوم الثاني لم اذهب الى المدرسة لان دوامي عكس دوامها
انتظرتها عند مدخل الفرع الذي يؤدي الى بيتها الى ان اتت
فراتني وابتسمت وسلمت حبيبي كيف حالك بالامس
قلت لها اني لم انام الليل من كثرة تفكيري بها
قالت الم اقل لك اني سوف انسيك الدنيا
فضحكت وقلت اني نسيت الدنيا فعلا
ابتسمت
قلت متى اراك قالت بعد ساعتين على الاقل
لاني سوف استحم واهيئ نفسي وارى هل المكان فارغ ام لا
قلت انني سوف انتطر هنا
قالت ماشي وذهبت وقلبي يخفق بسرعة
وبعد اكثر من ساعتين خرجت لي
قالت المكان فارغ اذهب واحضر لنا ببسي وسكائرحتى لاياخذ احد من الجيران باله منا
فذهبت مسرعا وجلبت لها الببسي والسكائر
فكانت تنتظربي في الباب مع صديقتها فسلمت واعطيتها الببسي
فقالت ادخل بسرعة قبل ان يراك احد
فدخلت وقلبي يخفق
وبعد قليل دخلت صديقتها وهي تتبتسم وتقول سوف تاتي بعد قليل لكي تتطمئن من الجيران
فانا بقيت في مكاني خلف الباب انتظرها ولم اتفوه باي كلمة
فقالت لي ادخل الى الداخل واجلس هنا
فدخلت الى داخل البيت وجلست انتظر نجاة
فجلست بجانبي صديقتها واسمها نادية عمرها 18 سنة وهي جميلة جدا عيون سوداء كبيرة جسمها مكتنز صدرها كبير ممتلئة من الاسفل افخاذها مقوسة وطيزها كبير ومدور اكبر من طيز نجاة
فقالت نجاة كلمتني عنك كثيرا ومادار بينكم بالامس
فقلت ماذا قالت قالت كل شي وانا خجلان وعيوني بالارض فوضعت يدها على راسي ورفعته وقالت هل انت خجلان
قلت نعم قليلا
فدخلت نجاة واغلقت الباب خلفها باحكام ورمت نفسها في حضني
تقبلني من خدي وتمص شفتي وتشمني بقوة اه حبيبي
مشتاقة ويدها تفرك بعيري بقوة وانا مندهش منها لان نادية جالسة بجانبي شعرت بالخجل كثيرا
فبدئت نجاة باخراج عيري من البنطلون كان واقف بقوة فامسكته نجاة وتقول حلقته لي انا ايضا حلقت كسي لك
فلم اجبها بشئ فبدئت بتقبيله ولحسه من الاسفل الى الاعلى وتقول لنادية مارأيك ها كبير وغليظ فأجابتها نادية وهي تعظ على شفاهها وتنظر لي لم اصدق بالاول لم اتصوره هكذا فبدئت نجاة بمص عيري تدخله كله في فمها لم تبقي منه شيئ خارجا ونادية تنظر لنا وتعض بشفاهها وتنفخ
فأنتبهت لها نجاة وقالت لها مالك استحملي الى الليل صاحبك سوف ينيكك
وكانت نادية بعلاقة مع جارها واسمه سلام وهو عسكري نزل اليوم اجازة
وانه سوف يقضي الليل معها لان امها موجودة مع اختها لانها وضعت طفل جديد وهي معها منذ يومين
فقالت نادية لا استطيع التحمل اكثر صارلي شهر لم اتناك
فرفعت نادية ثوبها الى الاعلى فبان كسها احمر محلوق منفوخ وبظرها كبير ومتدلي فوق كسها والبلل واضح في كسها فسحبتني من رأسي وقالت الحس كسي فقالت نجاة الحس لها هذه كحبة متفوخ من النيج ابد متشبع
فوضعت لساني على شفرتي كسها الحسها بقوة واضغط بشفايفي عليها كاني امص شفة فتاة فصاحت بقوة وضغطت بيدها على راسي بقوة تدفع راسي على كسها وتغنج اوي اه ام اخ اقوى هنيالج نجاة بعلاء دائما حظج قوي فقالت نجاة لها علاء احسن لو صاحبك سلام
فقالت نادية علاء احسن بكثير سلام لايقبل لحس كسي بس اينيكني
فأردت ان ارفع رأسي لكي اتنفس فاحست بي نجاة وقالت لنادية
الولد اختنق اهدئي
فقالت نادية لااستطيع السيطرة على نفسي
فرفعت رأسي من كس نادية
فسحبتني نادية من يدي وادخلتني الى داخل احدى الغرف
فصاحت بها نجاة انا اتيت به لينيكني او لينيكك
فقالت نادية بالامس ناكك مرتين الم تشبعي فانا لم اذق طعم العير منذ شهر
فدخلنا الى الغرفة وخلعت نادية ثوبها ولم تكن تلبس شئ تحت الثياب
فقالت اخلع بسرعة اخلع جميع ملابسك فانا تباطئت فقامت هي بخلع ملابسي بيدها ودفعتني الى السرير ورمت نفسها فوقي
تبوسني وتمص شفاهي وتضع حلمت صدرها في فمي وتقول مص صدري وكانت حلمات صدرها كبيرة ومنتصبة فبدئت بمص صدرها ثم
وضعت رأسي بين صدرها اشمه واعضه بشفايفي وهي تعصرني بقوة
وانزلت يدها على عيري تعصره وتقول اه اه اشكد حار
ايموت فقلت لها مصي عيري
فقالت تأمرني حبيبي انزلت رأسها وبدئت بلحسه من الفوق الى الاسفل
بلسانها وتضع لسانها على رأس عيري وتلحسه وتنزل الى الاسفل وتلحس خصيتي وتعضها بشفايفها وتقول كم احب الخصاوي الكبيرة ووضعت احدى خصيتاي داخل فمها تمصها بقوة ووضعت الاخرى ايضا وبعدها قامت بوضع عيري بفمها تمصه بشراهة
فقلت لها عيري اكبر ام عير صاحبك فقالت عيرك اطول ولكن عير صديقي اغلظ من عيرك وله راس كبير اكبر من راس زبك فكانت تمص بخبرة كبيرة بعدها صعدت الى بطني بشفاهها تلحس بطني ويدها تعصر صدري الى ان وصلت الى شفتي مصتها بقوة وتنزل الى رقبتي
وتصعد الى وجهي وزبي واقف بين فخذيها فاعدلت من جلستها ومسكت زبي تحك به كسها من الفوق الى الاعلى وتصدر اصوات محنة قوية وتعصر بشفتها وجلست على عيري تحك به كسها وبدت سرعتها بالتزايد بالصعود والنزول لخروج مياه كثيرة منها
عندها احسست بساقيها ترتجف وتتقلص عضلات بطنها وصياحها يعلو وتعصرني بقوة الى ان هدئت نامت فوقي تحك راسها بكتفي وتغنج وتقول لي احضني بقوة احضني فحضنتها بقوة الى ان اختفى صوتها وانينها فرفعت راسي قليلا فوجتها مغمضة العينين كانها نائمة فسحبت نفسي من تحتها فانتبهت لي وقالت اركبني بسرعة فبقت هي نائمة على بطنها فعدلت من وضعي لكي اقدر ان اضع زبي بطيزها فرفعت هي طيزها الى الاعلى وباعدت بين فلقتي طيزها فبانت لي فتحت طيزها كانت مبتلة كثيرا والماء نازل لنصف فخذها فوضعت زبي على فتحت طيزها فبدئت هي بتحريك طيزها فقالت ادفعه بالراحة فدفعته قليلا فدخل راسه فضغطت بطيزها على زبي فقلت لها هل اوجعتك
قالت قليلا لاعليك ادخله ان الوجع بالبداية فقط لاعليك ادفعه فدفعته قليلا فدخل اكثر من نصفه فقمت بادخله واخراجه ومع كل دفعة مني كانت ترفع وتحرك طيزها نحوي وكان لحم طيزها يتموج امامي كانه موج البحر فلم اتماك نفسي اكثر وانا ارى حركتها وتقلصات طيزها فدفعته بقوة الى اخره داخل طيزها فصاحت مو هيج مو هيج على كيفك وجعتني فانا لم اعر لها فقمت بادخله واخراجه بسرعة وكانت مياه كسها قد سهلت من
دخول وخروج زبي بهذه الانسيابية وبدئت تتفاعل معي اكثر من قبل بحيث كلما اخرج زبي كانت تدفع طيزها وتحركه يمينا وشمالا نحوي وانا اضغط بيدي على كتفها وما هي لحظات حتى انفجر عيري داخل طيزها فقالت لي احضني بقوة احضني ولفت قدميها فوق قدمي وتحرك طيزها على عيري وتغنج وتصيح ااخخخ اه اممم فقات لي احضني من صدري واعصرني بقوة وهي تحرك طيزها تحتي وتعصره بعضلات طيزها الى ان هدئت فاردت ان ارفع نفسي عنها قالت لا انتظر قليلا لكي \يستقر داخل طيزها وبعد عدة دقائق قلت لها لم استطع التحمل اكثر اريد اخراج زبي من طيزك فارخت قدميها وازحتها عني فرفعت جسمي عنها واستلقيت بجانبها مغمض العينين من النشوة وبقى زبي واقفا فنهضت من جنبي وهي تبتسم وتقبلني وتقول انت قوي كثيرا وممتع لقد صدقت نجاة ما قالت عنك فقامت واخذت ثوبها بيدها وخرجت من الغرفة فعندها سمعت نجاة تقول لها (ها اشنونة وياج ) قالت نادية (شنو هذا ذبحني موتني ) فقالت نجاة لماذا
قالت نادية (صارلة 5 دقايق من جب او ليهسة عيرة واكف)
فقالت لها نجاة انه بلامس كب مرتين متتالية وزبه بقى واقف
فقالت لها نادية لاتدخلي عليه الا ان اخرج من الحمام
وبعد خروج نادية من الحمام دخلت نجاة وهي تبتسم وتقول ماذا فعلت بنادية *قلت ماذا فعلت
قالت اهريتها بالنيك
قلت انها جنسية جدا
فقالت نجاة ارتاح قليلا ونبدء ماذا تقول وهي تمسك بزبي وتداعبه باناملها
فقلت لها انك لم تتضايقي منها
قالت لا انا اعرف من البداية انها لم تتركك الا ان تنيكها
فقلت لها لماذا قبلتي بدخولها معي قبلك
فقالت انا تعمدت ذلك لكي ناخذ وقت انا وانت اكثر لانك بالامس قذفت سريعا في النيكة الاولى فابتسمت لها
فقامت وخلعت ملابسها وكانت لاتلبس حمالات وبلباس احمرفقط لونه وكان جسمها جميلا صدرها متوسط وحلمتها حمراء كبيرة وصرتها غائرة وخصرها نحيف وسيقانها ممتلئة ومقوسة وفيها بعض الخيوط فدنت مني وقالت اتريد ان ابدء انا ام انت فقلت لها قولي انتي
فقالت سوف اعلمك حاجات كثيرة في جسم المراءة لكي تتهيج
وتتمرن على جسدي
فقلت لها علميني كيفما تريدين فسحبتني من يدي واجلستني وحضنتني وقالت اريدك ان تمتعني اكثر مما متعت نادية فحضنتها وبدنا بمص الشفايف وقالت لي ارخي شفايفك واعطني لسانك فارخيت شفايفي فقامت بمص شفتي بقوة وقالت اعصر انت ايضا بشفتيك على شفتي واعمل مثلي فممصت شفتيها بقوة واعصرها بشفتي مرة انا امص شفتها ومرة هي تمص شفتي ثم اخذت لساني بين شفتها واخذت تمصه بقوة وتضغط عليه كانها تمص في زبي ثم اخرجت لساني من فمها وقالت لي مص لساني مثل ما مصصت لسانك فاخذت لسانها بين شفتي وامصه وهي تضمني لصدرهاواضعة يدها خلف ظهري وتشدني اليها بقوة فاخرجت لساني من فمها وقبلتها من رقبتها وخلف اذنها وقمت بمص اذنها ايضا وهي ترتعش وتقول سوف اجعلك استاذ بالنيك
فقلبت نفسها وامتدت على السرير ووضعت راسها على المخدة وفتحت قدميها وقالت انزع لباسي باسنانك لاني اهيج اكثر بهذه الحركة فقمت بمص نهدها واضع راسي بين نهديها وهي مغمضة العينين وتقول بصوت محنة اووف اه فنزلت بفمي على بطنها وبدئت بلحسها وشمها وتقبيلها ثم صرتها فقالت ادخل لسانك في فتحت صرتي كانك تنيكها بلسانك فادخلت لساني في صرتها وبدئت بادخاله واخراجه كاني انيكها كما طلبت مني فهاجت اكثر وبدئت بطنها بالتقلص وتضغط بقدمها على السريرومسكت راسي وانزلته الى كسها فلمست طرف لباسها باسناني وانزلته الى الاسفل وساعدتني هي برفع نفسها الى الاعلى ووضعت اصابعي على جانب اللباس لكي انزله الى الاسفل فنزل الى اسفل كسها المحلوق وكان مبلولا وبضرها منتصب كانه جلد محروق ولونه احمر ففركت انفي ببظرها ولحسته بلساني فارتعشت وصاحت اوف اه اخ
فاردت ا نزال ماتبقى من لباسها بيدي فلفت نفسها واعطتني ظهرها لاخلع لها مابقى من لباسها
فقمت بانزال لباسها باسناني فرفعت بطنها قليلا لتساعدني بخلع مابقى من لباسها حتى وصل الى نصف فخذيها فدفعت بيدها اللباس الى الاسفل فاكملت انا عليه وخلعته منها فكان البلل واضح بين فلقتي طيزها فقالت لي مصمصني من رقبتي الى اسفل قدمي فوضعت شفتي على رقبتها وبدئت بالمص واللحس ويدي تفرك بطيزها وهي تتاوه وتعصر الفراش بيديها فوضعت اصبعي على فتحت طيزها وادخلته في شرجها فزاد هيجانها واردت ادخله اصبعين فقالت لي بللهما من ماء كسي ففركة كسها وابتل اصبعاي فدخلا في طيزها بسهولة فقمت بدفع واخراج اصابعي وانا اقبل وامص ظهرها الى ان وصلت الى طيزها ففتحته لي بيدها وبان كسها وفتحت طيزها وقالت الحس لي فو ضعت لساني على كسها فارتعشت بدئت بلحس كسها من كل جوانبه وهي تفتح فلقتيها اكثر من السابق وتدفع بجسدها على الفراش كانها تزحف على الارض فشربت كثيرا من مائها الذي بدء يتزايد كلما يغوص لساني داخل كسها فقالت لي الحس نقبي فتوقفت من اللحس وتعجبت من طلبها
فقالت الحس نقبي لماذا توقفت فانا نضفته جيدا ووضعت فيه كثيرا من العطر فو ضعت لساني على نقبها وبدئت بلحسه وتذوقه وكان طعمه كماءالورد
فادخلت يدها اكثر بين فلقتيها وفتحت نقبها فانفتح اكثر وبان ما بداخله فقالت لي ادخل لسانك فيه واعمل كما عملت في صرتي ونيك طيزي بلسانك فادخلت طرف لساني فيه وبدئت بادخاله واخراجه فطلبت مني ادخل كل لساني داخل نقبها ففعلت ماارادت وادخلت لساني داخلها وبدئت انيكها بلساني ادخله واخرجه
وانزل الى كسها الحسه واصعد بلساني الى طيزها

فقلبت نفسها وفتحت قدميها وسحبتني من ظهري وبدئنا بمص الشفاه والتقبيل من الخدود والرقبة ونزلت بلساني الى نهديها امصه والحسه
مرة امص صدرها ومرة اضع راسي بين صدرها اشمه واقبله فسحبت راسي وقبلتني من شفتي وحكت انفها بانفي وقالت الحس لي فخذي
واشارت بيدها على المكان الذي تريدني ان الحسه وكان في داخل فخذها الايسر فبدئت لحسه بهدوء كما ارادت وهي تعتصر وترتعش وتتنهد وتعصر الفراش بيديها
فرفعت لساني وتوجهت به الى كسها الجميل المحلوق وكانت رائحة العطر قوية فوضعت يدها على كسها تفتحه لي وبدء لساني بالصعود والهبوط على كسها ووضعت لساني على بظرها فصاحت بصوت عالي امممم ااه أي أي حبي أي حبي بعد اكثر بعد اكثر
الى ان افرغت ماء كسها بفمي وشربته كله
فرفعت بيدها راسي عن كسها وحضنتني بقوة وقالت حبيبي انت ممتع لااتصور اني سوف اتركك يوما حتى لو تزوجت فهدئت قليلا
وقالت الان جاء دوري فسمكت زبي وبدئت بتقبيله ولحسه من الاسفل الى الاعلى ومن الاعلى الى الاسفل ونزلت تلحس خصيتي وتضعهما في فمها وتمصهما وانا منتعش واحس ان زبي سوف ينفجر من شدة الانتصاب
فسحبتني من يدي واوقفتني واعطتني ظهرها وهي ممسكة بزبي وادخلته بين ردفيها وتحرك عليه طيزها ووضعت راس زبي على نقبها وهي تغنج اوف اه وارجعت طيزها نحوي فدفعته بداخلها بقوة الى اخره دفعة واحدة فتقدمت الى الامام وقالت اوجعتني بالراحة بالراحة فمسكتها من خصرها وبدئت بادخاله واخراجه بهدوء فهدئت وبدء طيزها بالحراك والتموج في حظني فاسرعت من سرعة دخول زبي واخراجه من طيزها وهي تغنج وتتفوه بكلمات كثيرة وسريعة لم افهم اكثرها فصحت راح اكب راح اكب عندها دفعت بطيزها نحوي وتقول ادخله كله ادخله كله اقوى ادفع اقوى فافرغت حمولتي بطيزها الممتع الكبير فقالت لي لاتخرجه انتظر فسحبت مخدة ووضعتها تحت بطنها ونامت عليها وهي تسحبني بيدها من ظهري وتقول احضني بقوة ووضعت يدي على صدرها اعصرهما بقوة وهي تحرك طيزها تحتي من الفوق الى الاعلى وتحركه دائريا كانه مطحنة الى هدئنا
فقمت من فوقها وارتميت على السرير بجانبها
فمسكت زبي بيدها وتضغط عليه ووضعته بفمها لتبلع مابقي من قذفتي مصته ولحسته وشربت مائي ومائها الممتزج
فنهضت من فوقي وخرجت من الغرفة لتذهب الى الحمام وعند فتح الباب سمعتها تقول خلود منذ متى رجعت من المدرسة
ارتبكت واخذت ارتدي ملابسي بسرعة وقلبي يخفق من الخوف فابتسمت خلود قائلة منذ 10 دقائق وهي تنظر لي وتبتسم وعينها تفتش عن زبي لتراه فانا لم اتمكن من اخفائه بسرعة فرئته وانا ارتدي ملابسي
فقالت لها نجاة اين نادية فقالت انها نائمة الم تعلمي ان سلام موجود وان نادية سوف تسهر معه
فقالت لها نجاة سوف تكبرين وتفعلي مثلنا
فابتسمت خلود وقالت انا كبيرة ولست صغيرة واعرف كل ماتفعلوه
فقالت لها نجاة ( اوف منكم بنات هل الوكت كلشي اتعرفون)
فارتديت ملابسي وخرجت من الغرفة فسلمت على خلود وردت التحية وقالت لم اتصور انك تفعل ذلك مع نجاة
فلم اتفوه بكلمة
فقالت نجاة لم يفعلها معي وحدي
ناك اختك نادية قبلي
فضغطت خلود بشفتيها وقالت ها هيك الشغلة
فقالت خلود انه اصغر منك
فاجابتها نجاة انه حلو ووسيم وزبه كبير كانه زب رجل عمره 30 سنة
فخرجت نجاة من الغرفة بعد ارتداء ملابسها وقالت سوف اخرج وعندما اقول لك اخرج اخرج بسرعة لكي لايراك احد
وبعد لحظات صاحت بي نجاة علاء اخرج فخرجت فرئيت نجاة واقفة خلف الباب وتقول اسرع اسرع فاسرعت فقبلتني قبلة سريعة وقالت موعدنا غدا في السابعة والنصف صباحا انتظرني في راس الشارع المؤدي الى مدرستي قلت ماشي سوف انتظرك
فقالت نام مبكرا لكي ترتاح وتكون جاهز غدا وهي تبتسم وتمسك بزبي من فوق البنطلون فقبلتها من فمها وقلت لها اني سوف انام من الان
الى هنا انتهت محطتي الاولى
وسوف اقص عليكم بالجزء بالمحطة الثانية ماحصل بيني وبين نجاة واختها سلوى
واما خلود فهي جميلة جدا عمرها 14 سنة سمراء صدرها كبير وجسمها ممتلئ ومن يراها يعطيها اكثر من عمرها وكانت على علاقة باحد الاصدقاء من الشلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zobrgamed.a7larab.net
 

نجاة الجزء الاول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
zobrgamed ::  :: -